موسم عمالقة بينيتي، الفصل الثالث: الترف المُطلق

زورن لتصميم اليخوت وبوت وركس بريطانيا الجديدة تتعاون على تصميم كاتاماران الثوري - اليخوت الأخبار
في الذكرى الخمسين للمجموعة، فازت بينيتي رمز الأناقة في تاريخ اليخوت الفاخرة بتحدي آخر وأطلقت ثلاثة يخوت عملاقة في 100 يوم فقط.
 
بعد الإطلاقين في 18 ديسمبر و 5 فبراير، أصبح أف بي 275 البالغ طوله 108 أمتار يضرب المياه وينهي موسم مزدحم وإنتاجي، ركزت فيه بينيتي بالكامل على مسعى إستثنائي: بناء 3 يخوت تفوق الـ 100 متر بالتوازي وإطلاقها في غضون 100 يوم فقط.
لقد تحقق هذا الإنجاز الملحوظ بفضل خطة عمل طموحة تضمنت إستثمارات مالية كبيرة (في البنية التحتية والتنظيم، ناهيك عن العمّال وسلامة حوض بناء السفن). إن التوسع في حوض بناء السفن بينيتي ليفورنو على وجه الخصوص مع بناء إثنين من أحدث سقائف صناعية (بتكلفة تزيد على 18 مليون يورو)، زاد بشكل كبير من الطاقة الإنتاجية للشركة.
لقد إستخدم حوض بناء السفن هذا المشروع المليء بالتحديات لتحسين عمليات الإنتاج الخاصة به بشكل أكبر، مما يضمن أعلى معايير الجودة والموثوقية في جميع مراحل البناء: من التصميم إلى الهندسة وحتى التسليم أخيراً.
يُعد إطلاق اليخوت الثلاثة العملاقة إنجازاً يدعم تماماً التقاليد التي صاغتها العلامة التجارية بينيتي، في تاريخ من التحديات الناجحة المبنية على رؤية المؤسسين، بدءاً من الإنتقال المبكر من بناء سفن الشحن إلى التركيز على اليخوت الفاخرة.
بعد الحرب العالمية الثانية، بدأت بينيتي في إنتاج سلسلة من مستكشفي الصلب، والتي يمكن إعتبارها أول يخوت حقيقية تم بناؤها على الإطلاق، لتصبح بذلك حوض بناء السفن للملوك ورجال الأعمال الناجحين. ثم كان هناك نبيلة، أكبر وأهم اليخوت في عصرها  بالإضافة إلى إطلاق الخط الكلاسيكي والذي ركز لأول مرة جميع الميزات الموجودة على يخوت أكبر بكثير في 36 متراً. وأعقب ذلك الإستحواذ على “كانتيار أورلاندو” ذات الطابقين لزيادة الطاقة الإنتاجية وبناء “أمبروسيا” في عام 2005 وهو أول يخت يعمل بالديزل والكهرباء والذي يقودنا إلى هذا العقد الماضي والتوقيع في فترة معقدة للغاية بالنسبة لهذه الصناعة من بين 4 عقود لبناء يخوت عملاقة، تم تسليم واحد بالفعل وثلاثة تم إطلاقها في غضون 100 يوم بما في ذلك أكبر يخت هجين في العالم يزيد عن 5500 طن.
يمتد هذا الإنجاز الرائع إلى عرض أزيموت | بينيتي إلى أبعد من ذلك وأصبحت المجموعة الآن شركة بناء السفن الوحيدة في إيطاليا وواحدة من عدد قليل جداً من جميع أنحاء العالم  تقدم مجموعة منتجات تمتد من أصغر أتلانتيس يبلغ طوله 12 متراً إلى اليخوت التي تم بناؤها بطول 100 متر بواسطة بينيتي. يُمثل سعة العرض والطبيعة التكميلية للعلامتين التجاريتين ، أزيموت | بينيتي، أصولاً هائلة ولا يعتزم المالكون تغيير ذلك.
لا يمكن أن يكون هناك طريقة أفضل لـ أزيموت | بينيتي لبدء عامها الخمسين، وهو علامة فارقة توصّلت إليها المجموعة بعد تأكيد موقعها للمرة التاسعة عشرة بصفتها أكبر شركة بناء في العالم لليخوت الضخمة وتعلن عن نتائج رائعة للسنة المالية 2017 / 18 (تبلغ قيمة الإنتاج 850 مليون يورو و EBITDA المعدلة 55 مليون يورو). ويؤكد هذا النجاح الأداء الممتاز الذي أبلغت عنه شركات المجموعة الأخرى: فرايزر لليخوت و لوسبان و يختيك و ماريناز، وهو قطاع تتقدم فيه أعمال البناء بسرعة على الميناء السياحي في مالطا.
بالتطلع إلى المستقبل وبالتحديد في بينيتي تتوقع الشركة زيادة بنسبة 75٪ على أساس سنوي في الوحدات التي تحت الإنشاء (من 12 إلى 21) في الفترة 2018/19. في الواقع يبلغ إجمالي الإنتاج المخطّط له خلال الإثني عشر شهراً القادمة بما في ذلك أحواض بناء السفن فياريجيو وليفورنو، 32 يختاً يتراوح طولها بين 29 و 100 متر. ومن بين هؤلاء من المقرّر تسليم 17 يخت كاملة في 2018/19.
يتم توسيع نطاق المنتجات في وقت واحد، مع 3 يخوت من الألياف الزجاجية قيد التطوير و 4 نماذج جديدة من طراز B.NOW من 50 إلى 68 متر أيضاً في مرحلة متقدمة من التصميم. سيبدأ العمل الإنتاجي في الأول من مايو 2018.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *