كوستا فينيس، أول سفينة كوستا سياحية مصمّمة للسوق الصينية، توضع في الخدمة

تيكنوهال اوميجا 45 مع ديناستريم براءة إختراع ثبت تصميم هيكل التكنولوجيا - اليخوت الأخبار
بُنيت من قبل فينكانتيري في حوض بناء السفن في مونفالكون، وسوف تقدّم للعملاء الصينيين أفضل ما في إيطاليا، وتقوية قيادة كوستا في الصين. تُعدّ السفينة جزءاً من خطة توسّع تشمل 7 سفن جديدة تصل إلى مجموعة كوستا بحلول عام 2023، بإستثمار يزيد على 6 مليارات يورو.
في حوض بناء السفن فينكانتيري في مونفالكون، في حضور ماتيو سالفيني، وزير الداخلية ونائب رئيس وزراء إيطاليا، وإدواردو ريكسي، نائب وزير البنية التحتية والنقل في إيطاليا، تسلّمت كوستا كروز رسمياً من كوستا فينيسيا، السفينة الأولى للشركة الإيطالية المصمّمة خصيصاً للتقديم للسوق الصينية أفضل ما في إيطاليا.
تُعد كوستا فينيسيا جزءاً من خطة توسّع تضم ما مجموعه 7 سفن يتم تسليمها إلى مجموعة كوستا بحلول عام 2023، بإجمالي إستثمارات أكثر من 6 مليارات يورو.
مع حمولة إجمالية تصل إلى 135500 طن، بطول 323 متر وسعة لأكثر من 5200 ضيف، ستكون كوستا فينيسيا أكبر سفينة قدمتها كوستا إلى السوق الصينية، حيث كانت الشركة الإيطالية أول من بدأ تشغيلها في عام 2006 وهو الزعيم حالياً. وسوف تقدم سلسلة من الإبتكارات غير المسبوقة المصمّمة خصيصاً للعملاء الصينيين وإدخال الضيوف إلى الثقافة الإيطالية ونمط الحياة والتميّز، بدءاً من الداخل والتي هي مستوحاة من مدينة البندقية.
وكما يشرح مايكل ثام، الرئيس التنفيذي لمجموعة كوستا ومجموعة كرنفال آسيا: “ستساعدنا كوستا فينيسيا على تطوير سوق الرحلات البحرية في الصين والتي تتمتع بإمكانيات هائلة غير مستكشفة. يكفي القول إن 2.5 مليون صيني في العام يختارون في كل عام الذهاب في عطلة بحرية وهو أقل من 2٪ من إجمالي عدد الصينيين الذين يسافرون إلى الخارج. وعلاوة على ذلك، تعزّز كوستا فينيسيا من أواصر كوستا مع إيطاليا: فهي عبارة عن سفينة بنيت في إيطاليا من قبل حوض بناء سفن إيطالي والتي ترفع العلم الإيطالي والتي ستجعل النزلاء الصينيين يجرّبون تجارب إيطالية لا تنسى.”
وقال جوزيبي بونو، الرئيس التنفيذي لشركة فينكانتيري: “بالنسبة لنا ،”كوستا فينيسيا” هي شعار ما يمكننا القيام به وأين نعتزم الوصول، ولكنها أيضاً نتاج الشراكة التاريخية مع مؤسسة كارنيفال وكوستا كروسيار، مما يعزّز تقاليد التصنيع والدراية الإيطالية وعرضها نحو الحدود الأخرى”. تابع بونو قائلاً: “بصفتنا شركة رائدة في مجال الصناعة، فإن مساهمتنا في صناعة الرحلات البحرية، بالنظر إلى الوحدات التي قمنا بتسليمها وتلك التي لدينا عند الطلب، ستعتمد على 143 سفينة في السنوات القادمة مع مسافر واحد في 3 رحلات تبحر على جواهرنا. وبمجرد دخول “كوستا فينيسيا” إلى الخدمة في الصين، وإظهار ما يمكننا تحقيقه في سوق لا تزال غير مستكشفة، فأنا على ثقة من أنه سيتم فتح فصل جديد في التاريخ الناجح لـ فينكانتيري”.
صرّح أرنولد دونالد، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة مؤسسة كارنيفال، قائلاً: “يُعد تسليم كوستا فينيسيا خطوة أخرى في نمو صناعة رحلات بحرية قوية ومستدامة في الصين والتي نعتقد أنها ستكون أكبر سوق رحلات بحرية في العالم في يوم من الأيام. وسوف يستمر نمو صناعة الرحلات البحرية الصينية في فتح العالم أمام ملايين المسافرين الصينيين وتحقيق إزدهار متزايد لشعبها”.
يقول ماريو زانيتي، رئيس مجموعة كوستا آسيا: “كونها أول سفينة صنعت خصيصاً للسوق الصينية، فإن كوستا فينيسيا تمثل بداية حقبة جديدة، ليس فقط لكوستا وفينكانتيري ولكن أيضاً بالنسبة للصناعة السياحية الصينية ككل”. “من المفهوم إلى التسليم، تم تصميم كل شيء عن كوستا فينيسيا مع وضع العميل الصيني في الإعتبار. ستستمر كوستا فينيسيا في تقديم التجربة الإيطالية الأصيلة التي هي سمة مميزة لكوستا ولكن مع المزيد من الإبتكارات التي لم يسبق رؤيتها من قبل، مصمّمة لتلبية إحتياجات السوق المحلية”.
في كوستا فينيسيا، سيشهد الضيوف الصينيون تفرد الثقافة الإيطالية. مسرح السفينة مستوحى من مسرح “لا فينيس” في البندقية. يُذكّر الفناء الرئيسي بـ “ساحة سان ماركو”، في حين أن المطاعم الرئيسية تذكّر بالعمارة التقليدية للأزقة والميادين الفينيسية. الجنادل الفعلية، التي أدلى بها حرفيو سكويدرو ديسان تروفاسو، يمكن العثور عليهاً أيضا على متن السفينة. يمكن للضيوف أيضاً تذوق المأكولات الإيطالية الشهية والتسوق في المحلات التجارية على متن السفينة مع العديد من العلامات التجارية الشهيرة “صنع في إيطاليا” والإستمتاع بالترفيه الإيطالي الشهير عالمياً مع الكرة المقنّعة التي تعيد خلق الأجواء الساحرة لكرنفال البندقية الشهير. سوف يشعرون أيضاً في المنزل مع مجموعة واسعة من الطعام الصيني والكاريوكي والعديد من الحفلات بما في ذلك “الطرف الذهبي”، مليئة بالمفاجآت والهدايا التي سيتم الفوز بها كل عشر دقائق.
من المقرّر تنظيم حفل تسمية كوستا فينيسيا في 1 مارس في ترياست، مع عرض جوي مذهل من قبل فريق “فرسكي تريكلوري” البهلواني وعرض للألعاب النارية يشمل المدينة بأكملها. سوف تغادر رحلة فيرنيساج من ترياست في 3 مارس 2019 متجهة إلى اليونان وكرواتيا. في 8 مارس، ستعود السفينة إلى ترياست لبدء رحلتها الإفتتاحية: رحلة إستثنائية مدتها 53 يوماً تتبع مسارات ماركو بولو عبر البحر الأبيض المتوسط ​​إلى الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا والشرق الأقصى قبل الإلتصاق بطوكيو. ستكون الرحلات الأولى والرقمية هي الرحلات الوحيدة المتاحة للضيوف الأوروبيين والأمريكيين الراغبين في الإستمتاع بعطلة على متن السفينة الجديدة. إبتداءً من 18 مايو 2019، ستخصص كوستا فينيسيا حصرياً للضيوف الصينيين، حيث تقدم رحلات في آسيا تغادر من شنغهاي.
بعد كوستا فينيسيا، ستكون السفينة القادمة للمجموعة في الخدمة، في أكتوبر 2019 هي كوستا سميرالدا، الرائد الجديد في كوستا للرحلات وأول سفينة للسوق العالمية التي تعمل بالطاقة من LNG. السفينة الثانية المصمّمة حصرياً للسوق الصيني وهي سفينة شقيقة لكوستا فينيسيا، هي حالياً تحت الإنشاء من قبل فينكانتيري في مارغيرا ومن المتوقع أن يتم تسليمها في عام 2020.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *