روعة لاتونا لا نهاية لها

روعة لاتونا لا نهاية لها

روعة لاتونا لا نهاية لها

روعة لاتونا لا نهاية لها
١١ أغسطس ٢٠١٨
مساحات واسعة في الهواء الطلق، أناقة خالدة، 50 متراً من الأساليب والوظائف. يقدّم اليخت الفاخر الجديد "سي أر أن" تفسيراً أصلياً لفن بناء اليخوت حسب الطلب.
يصل إتقان "سي أر أن" لبناء اليخوت إلى أقصى درجة ممكنة في اليخت الفاخر لاتونا البالغ طوله 50 متراً، والذي سيُقدّم عالمياً لأوّل مرّة في معرض موناكو لليخوت 2018 في نهاية شهر سيبتمبر. أَصدرت أحدث تحفة فنّية للمشغل الإيطالي في شهر مايو، وقد  صُمّم خصيصاً لتلبية رغبات المالك الأكثر إنتقائية. مستوحات من "سوبركورينو" التاريخي في 1960، يمثّل لاتونا نجاح مشروع مشترك جديد بين "سي أر أن" ومشروع "زوقون " الدولي . في الواقع، تم تطوير هذه الحلول التقنية لليخت الجديد والخطوط النحيلة للهيكل من قبل قسم الهندسة في "سي أر أن"، في حين أن الخطوط الخارجية للحرف قد تم تحديدها من قبل شركة "زوقون" الدولية الذي إلى جانب قسم التصميم الداخلي والتصميم في مصنع بناء اليخوت، إعتنوا أيضاً بالديكورات الداخلية والخارجية.
مع طوله الذي يبلغ 50 متراً، وأربعة طوابق، طابق سفلي، تبرز لاتونا بمظهرها الكلاسيكي، الذي يعزّز من نمط وأناقة المناطق الخارجية. تتخلل المساحات الداخلية لليخوت مزاج راقي على طراز ليبرتي، ورونق أنيق يلتف على جميع مناطق الضيوف. كما تتضمّن المقدّمة الإنسيابية والأجزاء الداخلية والخارجية الواسعة، بعض المساحات التي تبدو معلّقة تحبس الأنفاس تقريباً فوق البحر، لتضفي للاتونا على جمالها اللامتناهي.
صُمّم هذا اليخت الضخم بالتنسيق مع العميل، وتم تصميمه ليلبّي طلب مالكه لأقصى درجة من التخصيص، في محاولة لتحقيق التفرّد الخالص وهو تفرّد يعكسه اللون المختار للهيكل، ظل أنيق بلون الفيروز يختلف شدّته إعتماداً على قاع البحر والمياه التي يبحر فيها اليخت.
على متن لاتونا، سوف يجد النزلاء العديد من المساحات في الهواء الطلق، من الطابق العلوي الواسع على طراز البحر المتوسّط إلى ردهة الإستراحة في المقدّمة، إلى الصالات الخارجية وقاعة  تناول الطعام الموجودة في المؤخّرة إلى الترّاس الرائع المُطل على البحر، على طول الطريق حتّى مرآب الزورق الموجود في الطابق السفلي. يشكّل هذا الأخير صالة كبيرة في الهواء الطلق مدمج مع نادي الشاطئ، ويضم مقصورة تشمّس إصطناعي ومنطقة للياقة البدنية وحمام تقليدي ومسبح داخلي بمياه البحر مثالي للأطفال لقضاء وقت ممتع وكذلك مثالي لتخزين الزورق في "بطن اليخت" أثناء الملاحة.
لاتونا هو يخت يتمتّع بشخصية قوية، قادر على الجمع بين الأسلوب الأنيق لخطوطه الخارجية مع مناطق داخلية وخارجية عملية للغاية بالإضافة إلى الديكورات الداخلية التي تتميّز بتصميم مميّز حقاً. في التصميم الداخلي، وصلت المهارة الحرفية  في مصنع اليخوت إلى ذروتها، وذلك بفضل دراسة دقيقة لأسلوب أوروبا الوسطى من القرن العشرين. هذا المزاج يسود الآن جميع التصميمات الداخلية، بدءاً من الطوابق، وهي غنية بالزخارف الفريدة التي إختارها المالك، مثل التطريز البني الداكن المتلألئ، وهي فكرة مهيمنة موجودة في جميع الطوابق. إعتماداً على مناطق اليخت، ينتفخ هذا الطراز الأنيق على الأرضيات (سواء من الرخام أو السجاد) وكذلك على الدرابزين المنحني للدرج الداخلي، مما يخلق تبايناً رائعاً مع الألواح الخشبية الخفيفة الظل على الجدران.
خطوط متعرجة هي، في الواقع، مثل خيط أحمر مرافق للضيوف في جميع مناطق اليخت. تتميز المفروشات أيضاً بأشكال مستديرة ناعمة تتناغم بشكل أنيق مع عناصر ديكور متطوّرة مصنوعة يدوياً من الأبواب المصقولة المزيّنة بنقوش بارزة ملوّنة إلى مصابيح مصنوعة خصيصاً من زجاج المورانو مع زخارف نباتية وأزهار مستوحات من الطبيعة بشكل مثالي لأسلوب ليبيرتي. تتميز المناطق الداخلية الأنيقة بجدران مكسوة بألواح من خشب البلوط مع تشطيبات فضّية. كل لوحة خشبية هي قطعة فريدة من نوعها، تمّ إبتكارها بحرفية لا مثيل لها ومزيّنة بالأقمشة المختارة بشكل فردي من قبل المالك وأنماط الزهور الخشبية الموجودة أيضاً في الأضواء المعلّقة في السقف في قاعة الاجتماعات الرئيسية.
يمكن للاتونا إستضافة ما يصل إلى 10 ضيوف بشكل مريح في خمس مقصورات تتميّز بتفاصيل دقيقة للغاية: المقصورة الرئيسية، مقصورتين لكبار الشخصيات ومقصورتين مزدوجتين، بالإضافة إلى إقامة لأفراد الطاقم التسعة، من ضمنهن القبطان.
الطابق الرئيسي
تتميّز حجرة القيادة على السطح الرئيسي بمناطق معيشة كبيرة ومريحة في ظلال اللون الأزرق الفاتح والفيروزي، الموجودة في جميع الزخارف الخارجية وبركة سباحة واسعة مع فسيفساء تمزج بسلاسة بين الألوان الفيروزية والتفاصيل الذهبية، بينما تتيح دخول الكثير من الضوء الطبيعي لإنارة مرآب الزورق الموجود أسفله.
في الداخل، يجمع لاتونا بشكل أنيق بين المواد الثمينة وقطع الأثاث المتعرّجة والديكورات المصنوعة يدوياً. تتميز جميع مناطق السطح الرئيسية بألواح خشبية منحوتة مع ملحقات من القماش ومرايا وخشب من البلوط الداكن ورخام أنيق.
يشمل صالون الطابق الرئيسي غرفة كبيرة لتناول الطعام مزوّدة بطاولة مستديرة أنيقة من خشب الجوز مع زخارف فضّية وكراسي مزيّنة بنمط زهري يضيف لمسة حصرية لحفلات العشاء. السقف فوق هذه المنطقة يحتوي على مرايا ومنحوتات خشبية تنسخ بدقة تطريز الإمبراطور الداكن الذي يزيّن الأرضية. السقف الزجاجي العالي يسمح بفتح منطقة تناول الطعام من ثلاث جهات، لتناول الطعام في الهواء الطلق والتمتّع بالمناظر الخلابة من الترّاسَين الجانبيّين.
كما طلب المالك على وجه التحديد، تمّ وضع المطبخ خلف منطقة تناول الطعام، وتمّ قطع فتحة ملائمة في الألواح الخشبية، ممّا يجعل الخدمة أكثر كفاءة مع كونها رصينة ويمكن إخفاؤها بسهولة عند عدم الحاجة إليها.
في وسط اليخت ضمن الرواق تبرز أجواء باريسية من القرن العشرين وتسحر الضيوف، بفضل ديكورات ليبرتي على الأبواب والألواح الخشبية المتواصلة والمزيّنة بنقوش زهرية تفصل الصالون الرئيسي عن البهو وشقة المالك.
وعلى وجه الخصوص، فإن الدرج الحلزوني أمام المصعد، الذي يربط بين طوابق النزلاء الثلاثة داخلياً، مزوّد بعمود مركزي مضاء داخلياً من الخشب المزيّن بورق شجر فضي. أبعد قليلاً، نحو المقدّمة، يوجد جناح المالك الحصري ذات العرض الكامل، الذي يتميّز بتصميم أصلي للغاية. تنفتح المقصورة على غرفة معيشة مفروشة بأريكة مستديرة، وهي منطقة حصرية وخاصة للزوجين المالكين. عنصر مميز في هذا المجال هو حجرة التدخين، وهي شرفة خاصة يمكن الإستمتاع بها أثناء الإبحار.
تتميّز الغرفة الرئيسية بالعديد من التفاصيل اليدوية، مثل اللوح الأمامي للسرير في خشب الجوز الداكن والمخمل الأزرق الفاتح، والخطوط الناعمة والمنعشة للأثاث، والسجاد الأبيض والحرير المزيّن بالتطريز البني الداكن الذي يجري عبر اليخت بأكمله، ومزيّن بأناقة في الزجاج المنفوخ.
السقف أيضاً هو تحفة حقيقية للحرفيين الماهرين الذين عملوا عليه، مع خمسة أزهار خشبية تشكل تاج حول الأضواء. على الجانب الأيمن من الجناح، يوجد تراس خاص واسع وحصري يوفر إطلالة رائعة على البحر.
داخل الجناح، مدخلان يسمحان للوصول إلى الحمام، له ولها، من رخام كارارا مشرق ورائع. هنا، ظل الإمبراطور الداكن يجعل مغسلتين مرايا وتطريز بني داكن متعرج يزين الأرضية يبرزان مقابل رخام كالاكاتا الذهبي. يقع حوض المسّاج المائي الكبير الدائري ومدخل الإستحمام في الجزء الأوسط من الحمام، في حين أن الحنفيات الأنيقة والأبواب المصنوعة من الزجاج المصنّع مع زخارف كلها تفاصيل منسّقة بشكل أنيق تضفي لمسة فريدة على هذه الغرفة.
الطابق السفلي
تعتبر "لاتونا" ملاذاً هادئاً وفاخراً، وهي ذروة حلول "سي أر أن" المبتكرة التي يتم الوصول إليها في الطابق السفلي، والتي تم تحويلها إلى منطقة معيشة مفتوحة وحصرية كبيرة متكاملة مع نادي الشاطئ على مساحة تزيد عن 70 متراً مربعاً ممّا يتيح مساحة للإستمتاع بأوقات من الإحتفال سواء في الداخل أو الخارج، للإسترخاء في الحمام التركي المزيّن بفسيفساء مخصّصة، التمرّن في منطقة اللياقة البدنية، الإستلقاء في مقصورة التشمّس الإصطناعي، ولكن أيضاً تخزين جميع الألعاب المائية المتوفّرة لجميع أفراد العائلة. يمكن للأطفال أيضاً الإستمتاع في المسبح الداخلي بمياه البحر الذي يضم أيضاً فسيفساء زرقاء وفيروزية التي تصبح مرآباً للزورق عند إبحار اليخت.
كما يستضيف الطابق السفلي مقصورات الضيوف الأربعة. يمكن العثور على مقصورتين لكبار الشخصيات مزدوجة في المؤخّرة، مزيّنة بألواح مبطّنة بالأقمشة، وألواح مصقولة، ومرايا تضفي مزيداً من العمق على المقصورات، والسجاد بنمط رفيع متقن يذكرنا بموج البحر. تقع مقصورتين توأم في المقدّمة. أحدهما مخصص للأطفال الأصغر سناً وهو مفروش بسرير بطابقين (بالإضافة إلى سرير مخفي للمربية)، في حين يحتوي الثاني على سريرين جرّار يمكن تحويلهما إلى سرير مزدوج، بالإضافة إلى سرير سحب إضافي. تحتوي جميع المقصورات على حمام داخلي مع حمامات تشترك في نفس نمط المالك، من الرخام الناعم إلى حجرة إستحمام كبيرة مع مقعد.
الطابق الأوّل
فور الوصول إلى الطابق الأوّل، يتم الترحيب بالضيوف في صالون كبير مخصّص للموسيقى. يتخلّل نمط ليبيرتي هذه المنطقة أيضاً، كما هو موضّح في صوفا خاصة مصنوعة خصيصاً على شكل قيثارة، وهي آلة موسيقية نموذجية من القرن العشرين، وبزخارف السجادة البيضاء التي ترقد عند قدميها، ومن الأماكن الأخرى الجذابة في هذه الغرفة البيانو الكبير الأنيق المصقول باللون الأبيض.
كل المناطق الداخلية مسيطر عليها من قبل خشب السنديان المُبيض، مع أقسام متداخلة ولامعة، والرخام. يساهم السقف المزخرف والنقوش المقوّسة في ألواح الجدران الخشبية والستائر الثمينة والمصابيح في جعل هذه المنطقة فريدة حقاً. وبفضل النوافذ الجانبية الواسعة والأسطح الزجاجية التي تفتح حتى 120 درجة، فإن صالون الموسيقى مشرق للغاية ويوفّر مناظر خلابة للمناظر الطبيعية المحيطة.
خارجاً، يمكن للضيوف العثور على منطقة تناول الطعام في الهواء الطلق، والتي تتميز بطاولة مصنوعة بالكامل من خشب الساج على طراز ليبيرتي، وبار، وغرفة شاي جميلة في الهواء الطلق، جوهرة حقيقية في هذا الطابق. وتكمّل منصّتان شمسيّتان كبيرتان هذه المنطقة، في حين يوفّر جدار التسلق القابل للنفخ مغامرات لا تُنسى ومثيرة بلا شك. تم تزيين البهو الموجود في الطابق الأوّل بتفاصيل على الطراز الأوروبي المركزي وتغطيها كوّة تسمح بدخول الكثير من الضوء مباشرةً من الطابق العلوي. قبل الوصول إلى مقدّمة اليخت نجد مقصورة الكابتن ومكتبه، متبوعاً بجسر الملاحة، الذي بني في نفس اللون البني الداكن كمظهر تطريز متكرّر من لاتونا.
منطقة المعيشة ومقصورة التشمّس الاصطناعي في الجزء الأمامي من اليخت كبيرة ومريحة للغاية. هنا، كل الأثاث بلون الأزرق الداكن مع أثاث في لوحة جميلة من الظلال الزرقاء الخفيفة. تضم هذه المنطقة أيضاً مرآباً خفياً لزورق الإنقاذ الواقع تحت مظلّة شمس ضخمة مع وسائد ومظلّة مطوية والدرّاجات المائية.
الطابق العلوي
الطابق العلوي، على نمط البحر الأبيض المتوسّط يتكوّن من ثلاث مناطق منفصلة بشكل مثالي ولكنّها غير متداخلة، تتّحد لتصبح مساحة مفتوحة واحدة: منطقة تناول الطعام ومنطقة منصّات التشمّس في الجهة الأمامية المزوّدة بجاكوزي ومقصورة التشمّس الإصطناعي الموجودة بالخلف، هذا الطابق مفروش بأربعة كراسي للإستلقاء للتشمّس، لا تزال معزولة عن باقي اليخت، وبالتالي مثالية للإسترخاء التام.
يتم إستخدام الشريحة القابلة للنفخ، وهي واحدة من الألعاب المفضّلة للعائلة، على جانب واحد بإتجاه المؤخّرة، في حين أنّ المنطقة المركزية المصمّمة للإستمتاع بمشاركة الوجبات مع العائلات، تحتوي أيضاً على نظام رذاذ مائي رائع مثبّت في السقف لتبريد هذه المنطقة عند الحاجة، كما يمكن العثور هنا على الشواء والبار الأمريكي .
يتم ضمان الراحة على متن اليخت من خلال حلول التشغيل الآلي المنزلية الحديثة، ما يسمح بالتحكّم في نظام الصوت والفيديو والأضواء، فضلاً عن الستائر المزخرفة والظلام بإستخدام أجهزة "أيباد" المثبتة في جميع المناطق والغرف أو مباشرة من جهاز واحد بعد تنزيل التطبيق المخصّص.
بفضل إثنين من محركات كاتربيلر س32، 1081 كيلو وات، 2300 دورة في الدقيقة، يمكن أن يصل اليخت إلى سرعة قصوى تصل إلى 16 عقدة وسرعة إبحار تصل إلى 14 عقدة.
يعتبر لاتونا أحدث جوهرة أنشأتها "سي أر أن" والتعبير الأدق عن الحرفية والبراعة لفريق متخصّص ومتطلّب، مدفوعاً برؤية وشغف عائلة المالك. يُجسّد هذا اليخت بشكل كامل الإرادة  في تشكيل مواهب المالك ورغباته، على النحو الذي يعبّر عنه شعار "صنعناه بأيدينا".
ستُقدّم سي أر أن لاتونا كعرض أوّلي في العالم في معرض موناكو لليخوت 2018 في نهاية شهر سيبتمبر.
C
شروط ملفات الارتباط
ملفات تعريف الارتباط هي ملفات مخزنة في متصفحك بهدف تخصيص تجربة الويب الخاصة بك. من خلال قبول سياسة ملفات تعريف الارتباط ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
القوائم التي يتعين مقارنتها
لا توجد قوائم للمقارنة
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة السر
نسيت كلمة السر؟ تذكير